العربية    English
         
   
 
النشرة البريدية
أدخل بريدك واشترك معنا بالنشرة البريدية
 
 
هل أنت متعاطف/ة مع الناجيات من جرائم الشرف، وتؤيد/ين إعادة ادماجهن في المجتمع ؟
كلا لا أتعاطف
نعم أتعاطف
لا أهتم
 
 
أجندة ثقافية
2017-تشرين الثاني
SMTWTFS
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930
تصفح فعاليات الشهر
العنف >> العنف ضد المرأة >> فتيات الهند المفقودات
النص:
 

عدد الفتيات في الهند أقل من عدد الشبان فيها منذ استقلالها عام 1947.
وتفيد آخر البيانات التي صدرت عن الحكومة الهندية بأن العائلات الهندية في أنحاء البلاد تفضل الأولاد على البنات.
كان عدد الفتيات دائما منخفضا في السنوات الخمسين الأخيرة، إلا أنه وصل مستوى قياسيا مؤخرا.
وتقول ناشطات نسويات إن التركيب الاجتماعي في الهند والتقاليد التي تحيط بالزواج واعتماد المرأة الاقتصادي على الرجل ساهمت في تقليل القيمة الاجتماعية للفتيات.
ومن الواضح أن الإجراءات الحكومية التي هدفت الى رفع القيمة الاجتماعية للمرأة والقوانين التي تحظر اختيار جنس المولود وقتل الجنين المؤنث لم تكن ذات فاعلية.
 نسافر الى جهاجار، الإقليم ذي النسبة الأقل من الفتيات (774 فتاة لكل 1000 شاب).
النساء في هذا الإقليم الواقع شمالي الهند يحسسن بالعجز عن إنقاذ فتياتهن اللاتي لن يولدن.
حين أسال كوشاليا، 62 عاما، عن السبب تقول : " الكثير من النساء الحوامل يذهبن الى عيادات خاصة ويكتشفن أن المولود سيكون أنثى، فيقدمن على قتل الجنين في الرحم لتجنب مشاكل في المستقبل".
وتشير الى أن سياسة الحكومة الرامية الى تحديد النسل قد فاقمت من الظاهرة.
ويعترف مسنو القرية أن المولود الذكر أفضل قيمة من الأنثى، حيث يحمل إسم العائلة ويحافظ عليه بينما الفتاة تكون عبئا.
حسب التقاليد، على أسرة البنت أن تدفع مهرا عند زواجها، وكذلك فالفتاة لا تبقى في البيت للعناية بوالديها المسنين.
لدى كوشاليا ثلاث فتيات، وتنفي أن تكون يوما أقدمت على إجهاض جنين مؤنث تحت ضغط العائلة.
قبل 17 عاما حظرت الهند استخدام وسائل الكشف عن نوع المولود، ولكن مع تنامي عدد المراكز الصحية الخاصة تقول الحكومة انها لا تستطيع مراقبة المراكز الصغيرة.
ويشير د بارات سينج المسؤول عن تطبيق هذا القانون في إقليم جهاجار الى بعض مظاهر القصور، ويقول ان القوانين تسمح بوضع أجهزة الأمواج فوق الصوتية في عربات الإسعاف، ومن الصعب مراقبة تلك العربات، لذلك يمكن إجراء الفحوص فيها.
وتقول ناشطات إن القوانين لا تستطيع الحيلولة دون قتل الأجنة المؤنثة، فالمشكلة كامنة في تفكير العائلات.
جاغاماتي سانجوان هي ناشطة تدافع عن حقوق المرأة، وهي في لجنة تعمل على منع اختيار جنس الجنين.
وتقول جاغاماتي إن معظم النساء في الإقليم يمكثن في المنزل ولا يملكن استقلالا اقتصاديا أوتصرفا بممتلكات العائلة، وتضيف "وضع المرأة الاجتماعي مرتبط باستقلالها الاقتصادي، ولكن ينظر اليها على أنها عبء في العائلة يجب التخلص منه من خلال الزواج".
انخفاض عدد الفتيات في هذا الإقليم في السنوات الأخيرة سبب نقصا في "العرائس"، فدانبات سينغ مثلا يئس من العثور على واحدة في إقليمه، واضطر للبحث في إقليم آخر.
يقول سينغ "عدد الفتيات هنا أقل من عدد الشبان، لذلك فالعزاب هنا يضطرون للبحث عن عروس في مكان آخر".
قبل سنة ونصف ذهب ياداف الى إقليم آسام وتزوج من سوشيلا.
سوشيلا الآن تعيش معه في إقليم العادات والتقاليد فيه مختلفة عن الإقليم الذي نشأت فيه، وحتى الللغة مختلفة أيضا.
ولكن هذه ليست المشاكل الوحيدة التي تواجه العرائس اللواتي يجري شراؤهن أحيانا لتعويض نقص الفتيات في الإقليم.
وتقول جاغمات سانجوان ان الكثير من الزوجات الشابات لجأن الى منظمتها طلبا للمساعدة، حيث يواجهن الاستغلال الجنسي في العائلة.
"بما أن ثمنا ماديا يدفع لتلك الفتيات، والهدف الأساسي من وجودها في العائلة هو أن تلد وريثا ذكرا، فهي لا تحظى بالاحترام اللائق، بل وتعتبر تحت تصرف أي رجل في العائلة".

المصدر:BBC

 
 
 
إضافة تعليق
الرجاء التعليق بموضوعية, سوف يتم عرض التعليق بعد الموافقة عليه من قبل الإدارة
الاسم *
عنوان التعليق *
نص التعليق *
 
 
     
 
Powered By DesiGn4C 2010